الأورام الخبيثة

يصيب الإنسان العديد من الأمراض الخبيثة التي يصعب التغلب عليها، ومن أشهر هذه الأمراض هو مرض السرطان وهو مصطلح طبي يشمل مجموعة واسعة من الأمراض التي تتميز بنمو غير طبيعي للخلايا التي تنقسم وتتكاثر بدون رقابة ولديها القدرة على اختراق الأنسجة وتدميرها، كما أن لديها القدرة على الانتشار في كل أنحاء الجسم، ولهذا يصعب السيطرة عليها إذا تم اكتشاف السرطان في مراحله المتقدمة. تختلف أسباب الإصابة بمرض السرطان باختلاف أنواعه، ومن هذه الأسباب :- التعرض الزائد إلى الأشعة الفوق بنفسجية (س. الجلد)، الإصابة بدودة البلهارسيا (س. الكبد والمثانة)، الإفراط في التدخين والمخدرات والكحول (معظم السرطانات) التعرض للمواد الكيميائية (البلاستيك، الأطعمة المعلبة والمحفوظة، المبيدات ومواد التنظيف)، وغيرها من السموم التي تسبب الأورام السرطانية

أعراضه

تختلف أعراض السرطان من حالة إلى أخرى تبعاً للعضو المصاب بالمرض، وقد تشمل:
1) إجهاد وارتفاع في درجة الحرارة
2) ظهور كتلة أو تضخم يمكن تحسسها تحت الجلد.
3) ألم.
4) تغيرات في وزن الجسم، تشمل ارتفاعاً أو انخفاضاً غير مقصودين في وزن الجسم.
5) تغيرات على سطح الجلد، مثل ظهور اللون الأصفر، تواجد مناطق قاتمة اللون أو بقع حمراء في الجلد، جروح لا تلتئم.
6) سعال مستمر.
7) صعوبة في البلع أو صعوبة أو عسر في الهضم أو الشعور بعدم الراحة بعد تناول الطعام.

مجموعات الغذاء الموصى بها:

• البروتين: يحتاج المريض إلى كمية بروتين يومية أعلى من الشخص الطبيعي، فالأورام تزيد عملية الهدم داخل الجسم. لذا يفضل تناول البروتين من مصادر غنية مثل الواي بروتين والصويا والكينوا واللحوم (بعض المراجع لا تنصح باللحوم).
• الخضروات مثل البروكلي والكرنب والملفوف والخردل والبصل، هذه المواد تحوي على الكبريت المضاد للأورام .
• الثوم والبصل أيضاً لاحتوائهم على مركبات الكبريت المضادة للسرطان الذي ينشط إفراز بعض الأنزيمات.
• البرتقال والتوت، لوجود عناصر غذائية مضادة مثل الفلافينويد وفيتامين ج التي تعمل كمضادات للأكسدة.
• الصويا يحتوي على كمية كبيرة من مادة الأيزوفلافونز التي توقف بعض النشاط الهرموني داخل الخلايا، وللصويا دور كبير في الوقاية من سرطان الثدي والبروستاتا على وجه الخصوص. ويمكن تناوله على هيئة فول الصويا أو يضاف زيته للغذاء أو بتناول حليب الصويا.
• الطماطم غنية بمادة ليكوبين وهي مادة مضادة للأكسدة وهي المسببة للون الأحمر، ووجدت الأبحاث أن الطماطم المطبوخة تقلل من سرطان المعدة والقولون والبروستاتا.
• الفواكه والخضراوات الطازجة: وجدت الأبحاث أهميتها في تقليل خطر حدوث أنواع كثيرة من السرطانات.
• يجب تجنب الأغذية التي تتعرض لدرجات حرارة عالية أو للنار مباشرة مثل اللحوم المملحة والمعالجة بالكيماويات من أجل حفظها إلى جانب الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة. فقد وجدت الأبحاث علاقتها بسرطان الثدي والبروستاتا وبطانة الرحم وكذلك الكحول حيث وجدت الأبحاث علاقته بسرطان المريء والقصبة الهوائية والكبد والقولون والثدي.

المكملات والأعشاب:

• صمغ النحل: أقوى مضاد حيوي بالطبيعة ومضاد لنمو الأورام ومحفز المناعة.
• غذاء ملكات النحل: منشط قوي مضاد للأورام ويقاوم الإجهاد ويجدد الخلايا
• الكركم: لما له من خصائص مضادة للسرطان وخصوصاً سرطان الثدي، البنكرياس، القولون، البروستاتا وغيرها.
• فيتامين (د – D): حيث تشير العديد من الدراسات إلى وجود انخفاض مخاطر الإصابة بالسرطان مع ارتفاع مستويات فيتامين (د) في الدم. كما أنه يساعد على تثبيط سرطان القولون، سرطان الثدي، سرطان البروستاتا وسرطان المبيض.
• الأوميجا 3: تساعد على الحد من الالتهابات ولها تأثير قوي على سرطان الثدي والمبيض والقولون والبروستاتا والرئة. وتتوفر في السالمون، السردين، التونة، بذور الشيا، بذور الكتان، زيت بذور الكتان، عين الجمل وغيرها.
• الشاي الأخضر: لدعم مناعة الجسم بمضادات الأكسدة لمنع نمو وتكاثر وانتشار الخلايا السرطانية.
• حبة البركة وزيتها: لدعم مناعة الجسم بمضادات الأكسدة لمنع نمو وتكاثر وانتشار الخلايا السرطانية.
• الاسبيرولينا: مضاد قوي للأورام ومطهر للجسم من السموم كما أنه غني بالبروتين والأحماض الدهنية الأساسية.
• فطر الريشي والشيتاكي: من أقوى مثبطات السرطان كما أنهما يمنعان تكاثر الخلايا وانتشارها في الدم.
• السيلينيوم: فهو يعمل على تحفيز المناعة ويساعد في المراحل المتأخرة من السرطان غير القابلة للعلاج.
• فيتامينات أ وهاء: ضرورية في الحفاظ على صحة الجلد كما وجد أنها تسهم في مقاومة الإصابة بسرطان الجلد.

نصائح لأسلوب حياة صحية:

 توقف فوراً عن تدخين السجائر، وذلك لأنها ترفع فرص الإصابة بسرطان الرئة بنسبة 90%.
 احم جسدك من أشعة الشمس الضارة، ولا تتعرض للشمس إطلاقاً فى الفترة من 11 صباحاً وحتى 3 عصراً، وإن اضطررت لذلك فاحرص على استخدام الكريمات الحاجبة للشمس التي تحتوي على عامل “SPF” لا يقل عن 15.
 راقب جسمك جيداً ولا حظ أى تغييرات تطرأ عليه، مثل ظهور أحد الأجسام الغريبة أو الكتل اللحمية المرتفعة عن مستوى الجلد أو عند حدوث نزيف غير معلوم الأسباب واستشر الطبيب فوراً.
 تناول وجبات صغيرة من الطعام موزعة خلال اليوم، وخاصة في أوقات الشعور بتحسن.
 تناول الأطعمة الخالية من الروائح، ويفضل تقديم الطعام المهروس أو المطحون في أوان جميلة جذابة لجعلها شهية.
 لتجنب الغثيان في الصباح الباكر، يفضل الاحتفاظ ببعض من الخبز الجاف في علبة مغلقة بجانب السرير وتناول بعض منه مباشرة عقب الإستيقاظ من النوم وقبل مغادرة الفراش.
 تجنب الأطعمة ذات الرائحة النفاذة، حيث أن الأطعمة الباردة والوجبات السريعة تساعد أيضاً على تقليل رائحة الطعام.

تنبيه هام:

تنبيه هام: التعليمات والتوصيات المذكورة في هذا النظام الغذائي هي تعليمات عامة ولا تراعي الفروق بين الأفراد. أي حالة صحية يجب أن تعالج عن طريق طبيب متخصص وننصح بإستشارة طبيبك قبل تناول أي منتج قد يؤثر على صحتك.

    منتجات إمتنان لالأورام الخبيثة Products