السمنة

تعتبر السمنة إحدى المشاكل الصحية الشائعة بين شعوب العالم المختلفة، نتيجة للقصور فى التثقيف الصحي والوعي الغذائي بالإضافة إلى العوامل البيئية الأخرى مثل توافر الطعام ورفاهية الحياة وعدم الإقبال على ممارسة الرياضة والنشاط الحركي. وتعريف السمنة (أو البدانة) أنها الزيادة فى كمية الدهون والتي تجعل الجسم غير مألوف عن شكلة المثالي فإذا كانت الزيادة فى وزن الجسم عن وزنه المثالي بمقدار 15- 18% فإنها تعنى زيادة فى الوزن وإذا كانت السمنة من 20- 29% فإنها تسمى سمنة متوسطة أما إذا زادت عن 30% فتعتبر سمنة خطيرة (أو مفرطة). ويجب العلم أن معظم السعرات الحرارية الإضافية التي نحصل عليها عن طريق الأكل والتي لا نحتاج إليها تخزن في الجسم على هيئة دهون.
إن السمنة ليست مجرد وزن ثقيل وهيئة ضخمة وحركة بطيئة ومقاسات شاذة وإنما هي مشكلة جوهرية تحمل فى طياتها ما هو أخطر من ذلك. إن السمنة وخاصة السمنة المفرطة لها تأثيرات ضارة على صحة وكفاءة القلب والشرايين والكبد والمرارة والكلية والبنكرياس والجلد والمفاصل والثدي، كما تؤثر على عمليات الهضم والإخراج والتنفس. والسمنة تعد من أخطر العوامل التي تهيىء الفرص للإصابة بالعديد من أمراض عصرنا كالسرطان وضغط الدم المرتفع والفشل الكلوي والسكر والذبحة الصدرية.
كما يعاني البدناء نفسياً كما يعانون جسدياً، لأن مجتمعنا أصبح – وللأسف الشديد – يميل إلى الربط بين الجمال والذكاء وحتى النجاح وبين النحافة. وتشير الدراسات إلى أن نمط التغذية غير الصحي وقلة الرياضة من المسببات الرئيسية للبدانة وأن الغذاء الصحي وممارسة الرياضة يساهمان في تقليص احتمالات الإصابة بتلك الأمراض.
وهناك نوعان من السمنة:
• السمنة المتسمة بزيادة عدد الخلايا الدهنية : ويظهر هذا النوع من السمنة عند الأطفال ولا يمكن تقليل عدد الخلايا الدهنية هذه عند اتباع نظام غذائي لإنقاص الوزن، وإنما يمكن تقليل حجمها. إذاً فالسمنة فى الطفولة هي التي تحدد ملامح السمنة عند الكبر، وقد تصبح السمنة مزمنة ومقاومة لأنواع العلاج المختلفة.
• السمنة المتسمة بتضخم حجم الخلايا الدهنية: وهذا النوع من السمنة هو الشائع عند الكبار .

لماذا لا اشعر بالشبع؟
1) الإحساس بالامتلاء

يظل المخ يرسل إشارات لجسدك بأنك جائع ولم تأخذ كفايتك طالما نقص غذائك أحد العناصر الهامة كالمعادن و الفيتامينات والاحماض الدهنية والبروتينات الأساسية وطالما كان طعامك ناقصا (مثل الوجبات السريعة والجاهزة) فلن تشعر أبدا بالشبع ولكن فقط بالامتلاء (تضخم المعدة لامتلائها). عند ذلك فقط وحتي لا تنفجر المعدة يقوم المخ بإرسال إشارات لك بالتوقف مؤقتا حتى تفرغ المعدة قليلا وعند ذلك يعود لك إحساس الجوع مباشرة (تذكر انه إذا غيرت عاداتك فسيحتاج مخك الى بعض الوقت حتى يغير نظام استجابته الى الشبع.

2) الانتقام من النفس (الدائرة المغلقة)

إن الإكثار من تناول الطعام عادة ما يكون انتقاما من النفس وعادة ما يقلل الأشخاص البدناء من ثقتهم بذاتهم ويميلون إلى تأنيب الذات وكلما زاد الوزن، زاد التأنيب، وكلما زاد تناول الطعام مرة أخرى (مما يؤدي الي دائرة مغلقة) وعادة ما يكون السبب هو شخص قريب منك أكثر في لومك حتى زرع هذا في داخلك حتى لو أنكرته في الظاهر. ابتعد تماما عن كل الاشخاص الذين يقللون من شأنك ولا يحسون بك كشخص متفرد. اجعل علاقاتك مع أناس يحترمون آراءك ويحبونك كما انت. والأهم أن تبتعد عن أي سلوكيات هدامة تمارسها في الخفاء وتقلل من احترامك لذاتك. أي شخص أو أي شيء يصيبك بالإحباط أزله من حياتك نهائياً.

3) إدمان صنف معين من الطعام

وأكثر ما يكون ذلك يكون في إدمان السكريات وإدمان اللحوم. وقد ثبت علمياً أن هذه الاطعمة تسبب إدماناً عضوياً ونفسياً مثل المخدرات، ولكن علاجها سهل ميسور ان شاء الله اذا توفرت الإرادة والرغبة.

ما هي الأساليب الغذائية لعلاج السمنة ؟

هناك ستة اتجاهات تقليدية لعلاج السمنة والوزن الزائد وعادة ما يتم دمج بعض هذه الاتجاهات في علاج واحد.
الأول: إدرار البول وتقليل تخزين الماء في الجسم.
الثاني: تنشيط حركة القناة الهضمية لإخراج السموم والفضلات
الثالث: استخدام المثبطات الطبيعية للشهية.
الرابع: استخدام المكملات والأعشاب الحارقة للدهون والتي لها القدرة على خفض نسبة الكولسترول والدهون.
الخامس: استخدام الألياف المالئة للمعدة.
السادس: منع امتصاص عناصر غذائية معينة (مثل الدهون) داخل الجسم.

مجموعات الغذاء الموصى بها:

• الحبوب الكاملة الغنية بالألياف: القمح الكامل والأرز الأسمر والشعير ونخالة الشوفان ومنتجاتهم من الخبز والفطائر من أفضل الأطعمة الصحية للحماية من السمنة. تجنب جميع منتجات الدقيق الأبيض والأرز الأبيض.
• الخضروات: تناول جميع أنواع الخضروات النيئة والطازجة أو المجمدة دون مواد حافظة. ويُفضل الخضروات الداكنة كالسبانخ والبروكلي والملوخية والفجل والجرجير والكرفس والخس.
• الفواكه: الفواكه الطازجة منخفضة السعرات الحرارية مثل التفاح والشمام والمشمش والفراولة والجوافة والجريب فروت. تناول ثمار الفواكه أفضل من عصيرها لاحتوائها على الألياف. تجنب قدر الإمكان الفواكه عالية السعرات مثل الفواكه المجففة، الموز، الكريز، التين والعنب.
• اللحوم: تخير اللحوم البيضاء قليلة الدهن مثل لحم الدجاج والديك الرومي منزوع الجلد والأسماك المشوية.
• تناول البقول كالفول والعدس والفاصوليا البيضاء واللوبيا وفول الصويا في وجبات الإفطار والعشاء.
• تجنب اللحوم ذات المحتوى العالي من الدهون واللحوم المصنعة كاللانشون والنقانق والبرجر. يجب بشكل عام أن لا يزيد معدل تناولك للبروتين الحيواني والأسماك عن 5 مرات إسبوعياً.
• تجنب الحلويات قدر المستطاع مثل المعجنات والفطائر والكعك والحلويات والسكر، حيث أن السكر ينشط إفراز الأنسولين الذي يحفز تخزين الدهون في الخلايا الدهنية.
• منتجات الألبان: تخير منتجات الألبان قليلة أو خالية الدسم والزبادي الطازج. الدهون والزيوت: تناول الزيوت النباتية المعصورة على البارد مثل زيت الزيتون وزيت السمسم وزيت بذر الكتان. تجنب جميع الدهون المشبعة والزيوت المهدرجة، والسمن الصناعي والزيوت الصلبة والأطعمة المقلية.
• المشروبات: العصائر الطازجة من الفواكه والخضروات مفضلة على المُعلبة، اشرب المياه المفلترة أو المعدنية، الشايات العشبية. ابدأ صباحك بتناول عصير ليمونة مع كوب من الماء الدافئ محلى بعسل النحل. تجنب الإكثار من القهوة والصودا.
• المتبلات: تناول الشطة – الثوم – الزعتر – البردقوش – خل التفاح.

المكملات والأعشاب:

• ألياف السيليوم وبذور الكتان: تعمل على ملء المعدة وإعطاء إحساس بالشبع وتقليل امتصاص الدهون والسكريات.
• الشاي الأخضر، القرفة، الزنجبيل، الفلفل الحار تحفز كل منها حرق الدهون وحرق الجلوكوز ومنع تراكم الدهون.
• البقدونس والكرفس والفصفصة والهندباء والبردقوش كلها تدر البول لإزالة الماء الزائد والسموم من الجسم.
• الأحماض أوميجا3: الأحماض الدهنية الأساسية في زيت بذر الكتان والسالمون والسردين والرنجة تساعد على تنشيط الإنزيمات المسئولة عن حرق الدهون، كما أنها تحسن من ضخ الدم في العضلات أثناء أداء الرياضة.
• الشيتوزان: يعمل على الإتحاد مع الدهون بالمعدة والأمعاء والتخلص منها في البراز قبل امتصاصها.
• زيت جوز الهند: يتم حرقه داخل الجسم بسهولة كما أثبتت الدراسات أنه يقلل من محيط الخصر خاصة عند النساء.
• اسبيرولينا: مصدر جيد جداً للبروتينات والمعادن، تحافظ على مستوى السكر، ولها تأثير مثبط للشهية، وهي يمكن أن تحل محل وجبة.

نصائح لأسلوب حياة صحية:

 تناول من 8 إلى 10 أكواب ماء فى اليوم للمساعدة على زيادة معدل الحرق والتخلص من السموم، كما أن شرب الماء يحد من تناول المزيد من الطعام.
 تناول طبق السلطة قبل الأكل، تناول الطعام ببطء وامضغة جيداً.
 يجب ممارسة الرياضة بشكل منتظم لأنها تساعد على حرق الدهون، وأنسب الرياضات هي رياضة المشي.
 يراعى تعديل السلوكيات الخاطئة فى تناول الطعام مثل الإكثار من المسليات كاللب والسودانى وتناول الطعام أثناء مشاهدة التليفزيون. تجنب الجلوس لفترات طويلة أمام التليفزيون.
 اجعل وجبة العشاء خفيفة على أن تكون فى وقت مبكر قبل النوم بساعتين على الأقل.
 لا تمضغ اللبان فهو يزيد من تدفق العصارات الهاضمة ويجعلك تشعر بالجوع.
 لا تقلق كثيراً بشأن عدد السعرات الحرارية التي تستهلكها قدر قلقك على تناول الأطعمة المناسبة.
 الصيام: اتبع برنامج صيام شهري.

تنبيه هام:

تنبيه هام: التعليمات والتوصيات المذكورة في هذا النظام الغذائي هي تعليمات عامة ولا تراعي الفروق بين الأفراد. أي حالة صحية يجب أن تعالج عن طريق طبيب متخصص وننصح بإستشارة طبيبك قبل تناول أي منتج قد يؤثر على صحتك.

    منتجات إمتنان لالسمنة Products